العلاج بعسل النحل

نشر بتاريخ: الثلاثاء، 09 كانون2/يناير 2018
بقلم: محمد علي شاهين



يعتبر عسل النحل أحد أشهر المنتجات الستّة المعروفة بخاصيّتها العلاجيّة عبر القرون وهي : العسل ، الغذاء الملكي ، حبوب اللقاح ، شمع النحل ، العكبر (بروبلس) ، سم النحل، وتدخل منتجات العسل في الطب التكميلي.
ويمتاز العسل بتركيبته الفريدة التي تحميه من الفساد، وعثر خلال الحفريات في المقابر الفرعونيّة القديمة بمصر على عدد من الأواني لا تزال محافظة على خواصّها، مما يجعلها بيئة محظورة للبكتيريا والكائنات الحية الدقيقة.
وذكرت ألواح الطين السومريّة من بلاد الرافدين أنّ العسل كان يدخل في تركيب 30% من الوصفات الطبيّة، وأن المصريين القدماء استخدموه لعلاج مشاكل الجلد والعين كما فعل الإغريق والرومان.
قال تعالى: (وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنْ اتَّخِذِي مِنْ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنْ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ (68) ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ
فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآية لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ(69)) سورة النحل.

اِقرأ المزيد: العلاج بعسل النحل

العكبر أو صمغ النحل (بروبلس) La Proplis

نشر بتاريخ: الإثنين، 04 كانون1/ديسمبر 2017
بقلم: محمد علي شاهين

يعتبر العكبر من أقوى المضادات الحيويّة الطبيعيّة، وكان الفراعنة يستخدموه في تحنيط موتاهم منذ آلاف السنين، واستعمل أبوقراط العكبر كمرهم في علاج الجروح والقروح.
 وهو مادة راتنجية صمغيّة، حمضيّة لزجة، قابلة للذوبان في الإثير والكحول والتربنتين، ذات لون بني أو بني مخضر، وله رائحة ذكية تشبه رائحة الفانيلا، وإذا أحرق أصدر رائحة عطرية مميّزة.
وتجمع شغالات النحل المادّة الرئيسيّة للعكبر من الصموغ التي تفرزها الأشجار في أماكن الجروح والبراعم والأوراق الجديدة، ولحاء الأشجار، ومنها على سبيل المثال: الحور، السدر، الصفصاف، الكستناء الهندية، الصنوبر، شجر البلوط.

اِقرأ المزيد: العكبر أو صمغ النحل (بروبلس) La Proplis

العلاج بالدهون النباتيّة Vegetable oil treatment

نشر بتاريخ: الأربعاء، 01 تشرين2/نوفمبر 2017
إعداد: محمد علي شاهين

دهن الأذخر oil Alizkr:
قال حنين في كتاب الترياق: ينفع من جميع أنواع الحكة حتى في البهائم ويذهب الإعياء وهو جيد للبرص.
قال فيلفويوس: أنه لا شيء أبلغ في علاج بثور الفم من إمساك دهن الأذخر في الفم فاتراً.
وقال غيره: ينبت اللحية إذا أبطأت في الخروج.
وقال داود الإنطاكي: يسكّن آلام الأسنان مضمضة، ويفتّت الحصى، وينفع نفث الدم، ويحلّل الأورام مطلقاً، ويقاوم السموم، وينقّي الصدر والمعدة، وهو يفيد الكلى، ويصلحه ماء الورد، وشربته حوالي 5 غرامات، وأجود الأذخر الحديث النمو، الأصفر، المأخوذ من أرض الحجاز، ثم من مصر.

اِقرأ المزيد: العلاج بالدهون النباتيّة Vegetable oil treatment

استفراغُ المواد الفاسدة من الجسم

نشر بتاريخ: الأربعاء، 04 تشرين1/أكتوير 2017
بقلم: محمد علي شاهين


قواعد طب الأبدان ثلاثة: حفظ الصحة، والحمية عن المؤذي، واستفراغ المواد الفاسدة.
والأشياء التي يؤذى انحباسها ومدافعتها عشرة: الدَّمُ إذا هاج، والمنىّيّ إذا تبَّيغ، والبولُ، والغائطُ، والريحُ، والقيء، والعطاسُ، والنومُ، والجوعُ، والعطشُ.
وكل واحد من هذه العشرة يُوجب حبسُه ومدافعته داء من الأدواء بحسبه.
هيجان الدم: التبيغ في اللغة هي (الزيادة) وفي لسان العرب (الهيجان)، و ذلك حينتَظهَرُ حُمرَتُهفيالبَدَن، وهوفيالشفة خاصّة البَيغُ.
وهي زيادة الدم في الجسد، او احتقان دموي في عضو معين، او منطقة معينة تعمل علي انغلاق دموي في هذه المنطقة، او جلطة مما يؤدي إلى مشاكل وخيمة.

اِقرأ المزيد: استفراغُ المواد الفاسدة من الجسم

العلاج بالرقية الشرعية واللمسة الشفائيّة

نشر بتاريخ: الأربعاء، 06 أيلول/سبتمبر 2017
بقلم: محمد علي شاهين


ثبت طبيا وفق دراسات علمية أجريت أنّ العلاج بالرقية الشرعيّة واللمسة الشفائيّة مفيد لعلاج الأمراض النفسية كالاكتئاب،  والقلق،  والوهم،  ولعلاج الإصابة بالعين والحسد والمس والسحر،  وبعض الأمراض العضويّة كآلام الروماتيزم والتهاب المفاصل،  ويخفف مقدار ضغط الدم،  ويحث الكبد والقولون والجلد والرئتين على القيام بوظائفهم الحيوية،  ويطرد السموم الموجودة فيها من الجسم.
وتعني الرقية: الدعاء والالتجاء إلى الله،  وقال ابن الأَثـير: الرُّقْـية العُوذة التـي يُرْقـى بها صاحبُ الآفةِ كالـحُمَّى والصَّرَع وغير ذلك من الآفات..

اِقرأ المزيد: العلاج بالرقية الشرعية واللمسة الشفائيّة