عزّام أسعد الأيّوبي

نشر بتاريخ: الثلاثاء، 02 شباط/فبراير 2016 بقلم: محمد علي شاهين

الأمين العام الجديد للجماعة الإسلاميّة في لبنان

 

ولد الاستاذ عزّام أسعد الأيّوبي في مدينة طرابلس بشمال لبنان في عام 1967، نال الإجازة في الشريعة والدراسات الإسلامية في جامعة طرابلس في عام 1992، ودرجة الماجستير في أصول الدين قسم التفسير في جامعة أم درمان بالسودان في عام 1995، ونال درجة ماجستير ثانية في جامعة البلمند في عام 1999 وموضوعها (العلاقات المسيحية الإسلامية) .

 

اشتغل في ميدان التربية والتعليم والتوجيه، وشغل مناصب إداريّة في مدارس الإيمان الإسلامية منذ عام 1988، ومعهد الإيمان للعلوم التطبيقية بين عامي: (2006 – 2007) ومفتشا عاما للمدارس في الشمال منذ العام 2009.

وكانت له مشاركات في الأنشطة الرياضيّة والكشفيّة والاجتماعيّة التي اطّلعت بها (الجماعة الإسلاميّة في لبنان)، ودور بارز في تفعيل هذه الأنشطة، فاختاره إخوانه عضوا في الهيئة الإدارية لنادي اللواء الرياضي بين عامي: (1990 – 1996).

وشارك في تأسيس (كشّافة الإيمان الإسلاميّة) في عام 1997، ثمّ انتخب مفوضاً عامّاً لها في عام 2013.

وشارك في فعاليات (جمعية الإرشاد الخيرية) وترأس مجلس إدارتها  بين عامي (2000 – 2004).

وهو كسائر الاسلاميين شديد الاهتمام بالقضيّة الفلسطينيّة، وقيادة الفعاليات الشعبيّة المساندة لها، واختير رئيساً ل(هيئة نصرة الأقصى في لبنان) بين عامي: (2007 – 2012)، ثم عضواً مؤسساً في (الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين)، وعضواً مؤسّساً في (منتدى كولالمبور).

ترأس الأستاذ عزام الأيوبي المكتب السياسي للجماعة الإسلاميّة في لبنان، وعرف بسعة اطلاعه على القضايا العربيّة والعالميّة، واستيعابه لمشاكل لبنان وسوريّة.

وهو محدث لبق، وخطيب مفوّه، ومحاضر واسع الاطلاع على كتب الأدب والتراث، ويتمتع بمؤهّلات علميّة وعمليّة.

وفي الثالث من كانون الثاني 2016 انتخب مجلس شورى (الجماعة الإسلاميّة) في لبنان الأخ الفاضل عزّام الأيوبي أميناً عامّاً للجماعة، خلفاً للشيخ إبراهيم المصري حفظه الله.

وإنّ المرحلة الدقيقة التي يمرّ بها لبنان والعالم العربي، والحرب التي تشن على الحركات الإسلاميّة، بحاجة إلى رجل مثل الأستاذ الأيّوبي، ليقود المسيرة ويجدّد الحركة الرائدة.

الزيارات: 566