العلاج بالدهون النباتيّة Vegetable oil treatment

نشر بتاريخ: الأربعاء، 01 تشرين2/نوفمبر 2017 إعداد: محمد علي شاهين

دهن الأذخر oil Alizkr:
قال حنين في كتاب الترياق: ينفع من جميع أنواع الحكة حتى في البهائم ويذهب الإعياء وهو جيد للبرص.
قال فيلفويوس: أنه لا شيء أبلغ في علاج بثور الفم من إمساك دهن الأذخر في الفم فاتراً.
وقال غيره: ينبت اللحية إذا أبطأت في الخروج.
وقال داود الإنطاكي: يسكّن آلام الأسنان مضمضة، ويفتّت الحصى، وينفع نفث الدم، ويحلّل الأورام مطلقاً، ويقاوم السموم، وينقّي الصدر والمعدة، وهو يفيد الكلى، ويصلحه ماء الورد، وشربته حوالي 5 غرامات، وأجود الأذخر الحديث النمو، الأصفر، المأخوذ من أرض الحجاز، ثم من مصر.


دهن الأقحوان oil Chrysanthemums:
وقال ديسقوريدوس أبو الصيدلة: "وَدهن الأقحوان ملهب مسخن جداً ملين مفتح لأفواه العروق مدر للبول نافع إذا وقع في أخلاط الأدوية المعفنة ومن النواصير، ويوافق عسر البول وأورام المقعدة الحارة وفتح البواسير إذا دهنت به المقعدة ويدر الطمث إذا احتمل في الرحم ويحلل الصلابة التي في الرحم وأورامه البلغمية وهو موافق للخراجات في العضل والالتواء في الأعصاب إذا بل صوف به ووضع عليها. ابن ماسه: يثبت إذا استعط به ويدر البول إذا شرب منه.
وقال ابن سينا: نافع من وجع الآذان، وينفع من القولنج ووجع المثانة وصلابة الطحال ويدر العرق والشربة منه ثلاثة دراهم.

دهن الآس Ace oil:
يحتوي الآس على عدد من الزيوت الطيّارة، ويستعمل على نطاق واسع لعلاج مشاكل الجهاز التنفسي، وتطهير الجروح السطحية، كما يستعمل كمقبل ومشهي وقابض ومقوي وقاطع للنزيف ومطهر للمجاري التنفسية والقصبات الهوائية، ويستخرج من أوراق الآس وزهره ماء مقطراً يسمى "ماء الملائكة" ويستعمل مطهرا للأنف.
يقول داود الإنطاكي: "الآس ينفع من الصداع والنزلات مطلقاً.. ويحبس الإسهال والدم كيفما استعمل، ويحلل الأورام والعرق، ويفتت الحصى شراباً، ويضعف البواسير ويزيل الهواء بخوراً".
ديسقوريدوس: "نفع في أخلاط المراهم المدملة التي تختم الجرح وتصلح لحرق النار ولقروح الرأس والبثور والسحج والشقاق الذي يكون في المقعدة والبواسير واسترخاء المفاصل ويحقن العرق، ولكل شيء يحتاج إلى قبض واستصحاف.
وقال غيره: خاصته تقوية الشعر ومنعه من الانتثار والتساقط وتقوية أصوله وتكثيف نباته.
وقال إبراهيم بن عبد الرحمن الأزرق في كتابه "تسهيل المنافع" دهن الآس عجيب في تطويل الشعر وتحسينه وتسويده.

دهن السوسن (إيرسا) oil Lilies:
دهن السوسن ملين مقو للأعضاءَ منضج مسكن للأوجاع، ويفيد الأورام والصلابة العتيقة، يحللها ويزلها، ويسَهل الولادة ويسكن اوجاع الرحم شربا واحتقانا وفي جميع ذلك‏.‏
قال ديسقوريدوس: " وقوة دهن السوسن مسخنة مفتحة لانضمام فم الرحم محللة لأورامها الحارة، وبالجملة: ليس له نظير في المنفعة من أوجاع الرحم ويوافق قروح الرأس الرطبة والكلف ويرد اللون الحائل إلى لونه والثآليل والطمث ونخالة الرأس، وهو بالجملة محلل وإذا شرب أسهل مرة صفراء ويدر البول والطمث وهو رديء للمعدة ومغث.
وقال ماسرجويه: دهن الرازقي (السوسن) حار لطيف ينفع من العصب والكليتين التي تكون من البرد ومن الفالج والارتعاش والكزاز، وجميع الأمراض التي تكون من البرد وضعف الأعضاء إذا تمرخ به وقد يقوي الأعضاء الباطنة إذا تمرخ به لطيبته.

دهن النرجس Narcissus oil:
وزيت النَّرجس كثير الفوائد حيث يُدلك به الجسم فيعمل على تقوية الأعصاب ويُذْهِب التشنجات، ويزيد في القدرة الجنسيّة، وعلاج الشعر المتقصّف، ويساعد في زيادة سرعة التئام الجروح وتخفيفها وإيقاف النزيف، ويستخدم لعلاج أمراض مزمنة كالسعال الديكي والصرع ومرض النقرس، ويفيد في علاج أمراض الزكام وتقليل البلغم.
وقال ديسقوريدوس: هذا الدهن يصلح لأوجاع الأرحام لتليينة صلابتها وفتحه إياها إذا انضمت وهو مصدع.
وقال غيره: نافع لأوجاع العصب وهو يوافق الصداع ويحلل الأورام الصلبة الباردة في الحجاب إذا مرخ على الصدر، وينفع أوجاع المثانة وينفع وجع الأذن من البرد ومن الريح.

دهن الزعفران oil saffron:
يدخل زيت الزعفران في صناعة الأدوية التي تعالج مشكلات الشعر، والبشرة، ويساعد في التخلص من حب الشباب ويزيل آثاره ذلك لأنه يقضي على البكتيريا المسببة لذلك، ويزيد نضارة البشرة ويجدّد خلاياها، ويساعد على نمو الشعر وتقوية جذوره، ويمنع تساقطه ويمنحه نعومة ولمعاناً.
ويفتح الأورام وينقي القروح ويوافق صلابة الرحم وانضمامه والقروح الخبيثة العارضة فيه إذا خلط بموم وزعفران ومخ وضعفه زيت لأنه ينضج ويلين ويسكن ويرطب ويصلح للزرقة إذا اكتحل به بالماء، والذين لا يقدرون أن يستقبلوا ضوء الشمس.

دهن الحناء oil henna:
دهن الحنّاء حار باعتدال، يحلّل الإعياء، وينفع من أوجاع الأعضاء، وعرق النسا.
قال ديسقوريدوس: ودهن الحناء له قوة مسخنة ملينة مفتحة لأفواه العروق موافقة لأوجاع الرحم والأعصاب ولمن به شوصة، ولكسر العظام إن استعمل وحده أو خلط بموم مداف بزيت عذب، وقد يقع في أخلاط المراهم الموافقة للفالج الذي يعرض فيه ميل الرقبة إلى خلف والخناق والأورام الحارة العارضة في الأرنبة وقد يقع في أخلاط الأدهان المحللة للأعياء. التميمي: دهن فاغية الحناء خاصيته تقوية شعور النساء وتكثيفها وتربيتها ويكسبها حمرة وطيباً.

دهن القرفة الدارصيني (الدارسين) oil Aldarchina:
وقال ديسقوريدوس: ودهن الدارصيني حار جداً مسخن مر المذاق ويفتح أفواه العروق ويحلل ويذوب ويجذب رطوبات ورياحاً، ويورث الرأس ثقلاً وإذا تمسح به كان صالحاً للنافض العارض بدور والارتعاش ولمن نهشه شيء من ذوات السموم، وإذا خلط به الغض من التين ووضع على لسعة العقرب ولسعة الرتيلاء ينفع منها.

دهن الحلبة oil ring:
وقال ديسقوريدوس: له قوة ملينة للدبيلة منضجة ويوافق جد الصلابة العارضة في الرحم، ويستعمل منه حقنة لرحم المرأة التي تعسر ولادتها إذا جف يخرج الرطوبات منه وينفع من أورام المقعدة ويحتقن به من الزحير وينتفع به، وقد يحتقن به للمغص وينتفع به ويجلو نخالة الرأس وقروحه الرطبة، وينفع إذا خلط بالشمع من الحرق والشقاق العارض من البرد وقد يخلط بأدوية الكلف وبالغمر.

دهن النسرين oil Alnsrin:
قال التميمي: شمه واستنشاقه يسخن الدماغ البارد المزاج ويقويه ويحلل الرياح الكائنة في أغشيته ويخرجها بالعطاس وهو نافع من أوجاع الأرحام ومحلل لأورامها الباردة، وقد يختص دون سائر الأدهان بالنفع من الشوصة العارضة من سوء مزاج البلغم والمرة السوداء.




دهن البابونج oil Chamomile:
حار باعتدال مجفف باعتدال مسكّن للأوجاع وينفع من الأعياء ومن الحمى العارضة من استحصاف الجلد، ويرخي المواضع الممتدة وينفع من الرياح الكائنة في المعي، ويحلل الأورام المركبة من البلغم والمرّة الصفراء، ومن البلغم والمرة السوداء.
قال الشيخ الرئيس: البابونج مفتح ملطف ملين لليبس محلل في غير جدب، وهذه خاصته من بين سائر الأدوية ويقوي الأعضاء العصبية كلها وهو مقو للدماغ أيضاً نافع من الصداع البارد، ويستفرغ مواد الرأس ويبرئ الغرب المتفجر ضماداً ويسهل النفث ويشرب في الحميات العتيقة في آخرها.


دهن الورد oil roses:
وقال ديسقوريدوس: له قوة قابضة مبردة ويصلح الأدهان وليخلط بالضمادات ويسهل البطن إذا شرب ويطفيء التهاب المعدة ويبني اللحم في القروح  العميقة، ويسكن رداءة القروح الرديئة ويدهن به لقروح الرأس الرطبة ويدهن به الرأس في ابتداء الصداع، ويتمضمض به لوجع الأسنان، ويصلح للجفون التي فيها غلظ إذا اكتحل به، وإذا احتقن به نفع من قرحة الأمعاء والرحم.
وقال ابن سينا: يزيد في قوّة الدماغ والفهم نطولاً ويطلق إذا وجد مادة تحتاج إلى الإزلاق، وهو يحبس الإسهال المراري شرباً. ابن زهر: يبرد تبريداً يسيراً، وهو إلى اليبس والرطوبة إما معتدل أو قريب من الاعتدال، وهو إلى التجفيف أميل يقوي الأعضاء ويردع ما ينصب إليها عنها ويحلل ما يمكن مما حصل فيها، ولست أعرف شيئاً للجراحات ينفع من شدة ألمها في أول أمرها ويحلل النفخ عنها مثل دهن الورد، ويفعل في هذه المواضع مالا يصدق بمنزلة السحر.

دهن البنفسج oil violet:
بارد رطب، ومنفعته: يليّن العصب، ويرطّب الدماغ، وينفع الصداع الحار، وينوّم أصحاب السهر، ويطلى به على الجرب فينفعه، وفي كتاب البركة للوصّابي قال عليه السلام: "فضل البنفسج على الأدهان كفضلي على سائر الخلق" بارد في الصيف حار في الشتاء.
يبرد ويرطب وينوم ويعدل الحرارة التي لم تعتدل، وهو طلاء جيد للجرب وينفع من الحرارة والحرافة التي تكون في الجسد، ومن الصداع الحار الكائن في الرأس سعوطاً، وإذا قطر الحديث منه في الإحليل سكن حرقته وسكن حرقة المثانة،  وإذا حل فيه شمع مقصور أبيض ودهن به صدور الصبيان نفعهم من السعال منفعة قوية، ونفع من يبس الخياشيم وانتثار شعر اللحية والرأس وتقصفه وانتثار شعر الحاجبين دهناً، وإذا تحسّى منه على الريق في حوض الحمام وزن درهمين بعد التعرف على الريق نفع من ضيق النفس وتعاهد المستعمل منه في كل جمعة مرة واحدة. المنهاج: هو ملين لصلابة المفاصل والعصب ويسهل حركة المفاصل ويحفظ صحة الأظفار طلاء وينوم أصحاب السهر لا سيما ما عمل منه بحب القرع واللوز.
وقال ابن سينا: شرابه ينفع من وجع الكلي ويدرّ البول.
وقال مسيح: إذا ربب البنفسج بالسكر نفع من السعال العارض من الحرارة.
وقال عبد اللّه بن العشاب: جربت منه أن ورقه الغض إذا دق وعصر ماؤه وخلط بالسكر وشربه الصبي الذي تبرز مقعدته نفعه نفعاً بيناً.

زيت الزيتون olive oil:
زيت الزيتون بارد رطب، وقيل حار، وهو يدبغ المعدة، ويقوّى البدن وينشّط الحركة، ويكتحل بالعتيق منه لظلمة العين فينفع، وعن ابن عمر أنّ النبي صلّى الله عليه وسلّم قال: "إئتدموا بالزيت وادّهنوا به، فإنّه يخرج من شجرة مباركة"، وقال: "كلوا الزيت وادّهنوا به فإنّه شفاء من سبعين داء منها الجزام".
يقول ديسقوريدس: ألوان الزيت الذي يعمل من الزيتون الغض الذي لم ينضج هو زيت الأنفاق وهو أوفق للأصحاء، وخاصة ما كان حديثاً غير لذاع طيب الرائحة وقد يستعمل منه ما كان على هذه الصفة في إدهان الطيب، وهو جيد للمعدة لما فيه من القبض، ويشد اللثة ويقوي الأسنان إذا أمسك في الفم، ويمنع من العرق، والزيت العتيق الذي من الزيتون النضيج يصلح للأدوية وجميع أصناف الزيت حارة ملينة للبشرة تمنع البرد من أن يسرع إلى الأبدان وتنشطها للحركة وتلين الطبيعة وتضعف قوة الأدوية التي تخرج ويسقى منه للأدوية القتالة فتتقيأ.
وقال جالينوس: والزيت المتخذ من الزيتون البري قوته مركبة تجلو وتقبض معاً وهو زيت يابس جداً على قياس أنواع الزيت والأدهان.
وفي كتاب الفلاحة: إن اكتحل منه من بعينه ريح السبل أو في أجفانه رطوبة غليظة باردة يابسة بيسير من زيت عتيق أزال ذلك عنه وقوي بصره وزاده نوراً إلى نوره.

دهن النيلوفر (زنبق الماء) أو عرائس النيل oil Alnalover:
دهن النيلوفر بارد رطب.
ونقل صاحب تاج العروس عن كتابِ سُرور النَّفْسِ للإمامِ بدر الدين مظفّر بن قاضي بَعْلَبَكّ ما نصُّه: نَيْلَوْفَر أقسامٌ كثيرةُ الوجود منه بالشام وهو المستعمَل في الطِّيب ومنه نوعٌ في مصر أزرق ومِزاجُه باردٌ رَطْب في الثانية وشَمُّه نافعٌ من الأمراضِ الحارّة والكُرَب وماؤُه كذلك وشرابُه يَنْفَعُ من السُّعال والخُشونةِ ووجعِ الجَنْب والصَّدر ويُلَيِّنُ البطنَ وقد ذكر صاحبُ الإرشاد وصاحبُ الموجز أنَّ شرابَه دونَ الأشرِبَة الحُلوَة لا يستحيل إلى الصَّفْراء وهذا عجيب ودُهنُه أَبْرَدُ وأَرْطَبُ من دُهنِ البنفسج وليس في الأزهار أبردُ وأرطبُ منه .
وذكرَ الرّازيّ أنّ شمَّه ممّا يُضعِف النِّكاح . وشُربَه مما يَقْطَعه وهو مع هذا مُفرح للقلبِ نافعٌ للخَفَقان.
وقال ابن البيطار في الجامع: منافعه كمنافع دهن البنفسج إلا أنه أقوى فعلاً منه في الصداع الحار، فإنه ينفع منه منفعة بالغة وهو يقوم مقامه في غير ذلك واتخاذه كما وصفنا لك في دهن البنفسج سواء.
دهن الزنبق oil Tulips:
قال سليم بن حسان: يربى السمسم بنوّار الياسمين الأبيض ثم يعتصر منه دهن يقال له الزنبق.
وقال غيره: دهن الياسمين حار يابس نافع من الفالج والصرع واللقوة والشقيقة الباردة والصداع البارد إذا دهنت به الصدغان أو قطر في الأنف منه،  وإذا تمرخ به جلب العرق وحلل الإعياء، ونفع من وجع المفاصل، وإن عمل منه مع الشمع الأبيض قيروطي وحمل على الأورام الصلبة أنضجها وحللها، وإذا دق ورق الياسمين الرطب وأغلى بدهن الخل قام مقام الزنبق. الطبري: دهن الزنبق عجيب شديد النفع لمن أخذت خصاه أن تعظم وترم بأن يقطر منه في إحليله مراراً.

دهن الغار oil laurel:
قال ديسقوريدوس: له قوّة مسخنة ملينة مفتحة لأفواه العروق محللة للأعياء، ويوافق كل وجع من أوجاع الأعصاب والاقشعرار وأوجاع الأذن والنزلات والصداع وإذا شرب غنى شاربه.
وقال غيره: ينفع من الحكة والجرب والقوابي العارضة من البلغم المالح إذا دهن به في الحمام، ويقتل الديدان والقمل والصبيان وينفع من الأبرئة ومن داء الثعلب.
وقال المجوسي: نافع من الاختلاج والأمراض الباردة وسائر أوجاع العصب والشقيقة إذا كانت من برد ورطوبة.

دهن المصطكي oil mastic:
وقال ديسقوريدوس: يصلح لأوجاع الأرحام كلها لإسخانه برفق وقبضه وتليينه، ويصلح أيضاً للضمادات التي تضمد بها المعدة مثل القيروطي،  ولمن به إسهال مزمن ولمن به قرحة الأمعاء وقرحة السل، ولما يعرض في الوجه من الآثار التي من فضول البدن بجلائه وتحسينه اللون.
وقال إبراهيم بن عبد الرحمن الأزرق في كتابه "تسهيل المنافع": ينفع مروخاً من أمراض المعدة الباردة، والأعضاء التي ماسها البرد.

دهن الخروع Castor oil:
وهو حار رطب.
وقال جالينوس: أما دهن الخروع فهو أحد وألطف من الزيت الساذج فهو لذلك أكثر تحليلاً منه.
وقال ديسقوريدوس: ودهن الخروع يصلح للجرب والقروح الرطبة التي تكون في الرأس والأورام الحارة التي تكون في المقعدة ولانضمام فم الرحم  ولانقلابه والآثار السمجة العارضة من الاندمال، ولوجع الآذان.
وإذا خالط بعض المراهم قوى فعله، وإذا شرب أسهل وأخرج الدود الذي في البطن.
وأكّدت الدراسات الطبيّة على أنّ من فوائد زيت الخروع: تبييض البشرة وترطيبها، وتطويل الشعر وتكثيفه، وخاصّة رموش العين والحاجبين، (ويحظّر ملامسته للعين)، والتخلّص من القشرة، وعلاج الحروق الجلديّة، وتخفيف تشققات الكعبين، والتخلّص من فطريّات القدمين، وتخفيف التهاب المفاصل، وعلاج الإمساك المزمن، (ويحظر استعمال الحامل وذوي الحساسيّة من الخروع).

دهن اللوز المر oil bitter almonds:
وقال ديسقوريدوس: يصلح لأوجاع الأرحام وانقلابها وأورامها الحادة ووجعها الذي يعرض منه اختناق النسا والصداع، ووجع الأذن  ودويها وطنينها وينفع من به وجع الكلي ومن به عسر البول، وإذا خلط بعسل، وأصل السوسن وشمع بدهن الحناء أو دهن ورد نفع من به حصاة أو ربو أو ورم في الطحال، ويقلع الآثار التي تكون في الوجه من فضول البدن، ويقلع الكلف ويبسط تشنج الوجه، وينفع من تكدر البصر وكلاله.
وقال إبراهيم الأزرق في التسهيل: دهن اللوز أنفع الأدهان في التراكيب، وطبعه معتدل.

دهن اللوز الحلو oil sweet almond:
ينفع من ورم الثدي ووجع المثانة إذا نالتهما حرارة، وينفع من عسر البول والحصا والقولنج وعضة الكلب الكلب، وينفع من الصداع ووجع المعدة والسرسام وخشونة الحلق وقصبة الرئة ومن السعال ويضر بالأعضاء والأحشاء الضعيفة.
وقال ابن رشيد: هو أفضل بكثير من دهن السمسم وهو أفضل الأدهان في الترطيب لأصحاب التشنج. غيره: إن لزوم فقار الظهر بدهن اللوز الحلو أمان من التقوس وهو الانحناء الشيخوخي.

دهن الجوز oil nut:
وقال المجوسي: قوي الحرارة محلل نافع لأصحاب اللقوة والفالج والتشنج إذا استعط به أو مرخ به البدن.
وفي المنهاج: ينفع من الأكلة  والنواصير في نواحي العين وينفع أصحاب الأمزجة الباردة.
وفي التجربتين: دهن العتيق منه يلين العصب المتشنج وينفع من الأوجاع الباردة ومن القوباء منفعة بينة وينفع من داء الثعلب لطوخاً.
وقال الشريف: وإذا شرب منه ثلاثة دراهم نفع من وجع الورك مجرب لا سيما إذا فعل ذلك سبعة أيام متوالية فإن دلك به البدن قطع العمل مجرب.

دهن النارجيل oil Coconuts:
وهو حار مسخّن، ينفع نقصان الباه، ويمنع النوازل إلى الرأس.
وقال الرازي: مسخن للكلى.
وقال غيره: حار مسخن ينفع من نقصان الباه ويحد الذهن وينفع من وجع المثانة، وهو نافع من الريح العارضة في الظهر والوركين والبواسير المتولدة من المرة السوداء والبلغم إذا شرب مع دهن نوى المشمش أو الخوخ وإن طليت به البواسير نفع منها وهو محلل لما يلحج في المفاصل من البلغم اللزج الغليظ شرباً قي الأحشاء ومروخاً في الحمام.

دهن البطم oil Butm:
وقال ديسقوريدوس: له تبريد وقبض كالذي لدهن الورد.
وقال الطبري: أنه يذيب الحصاة شرباً وخاصة حصا المثانة.
وقال ابن سينا: يقع في إدهان الإعياء ومراهمها وهو حار نافع للفالج واللقوة.
وقال التميمي: نافع من برد الأعضاء ومن أوجاع المفاصل والظهر والأوراك والركب إذا شرب منه على الحساء ومرخ به في الحمام أو في الشمس، ويسخن المعدة الباردة المزاج ويقوي هضمها إذا ادهنت أو أدخل في أضمدتها ويسخن الكلي الباردة ويفتح ما فيها من السدد سقياً ومروخاً.

دهن القرع (الدبّاء): Pumpkin
دهن القرع بارد رطب، وهو مرطّب للدماغ الناشف، ويصلح للعقل إذا تغيّر، وهو نافع للحرارة والبواسير التي تكون في الرأس والسومة، والتفزّز في النوم،  ولدفع السهر.
وأثبتت الدراسات أنّ زيت القرع يخفّض نسبة الكولسترول في الدم لاحتوائه على حوامض دهنية غير مشبعة، وبالتالي يقلل من الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين والأمراض الناتجة عنه.
ويزيد قوة الذكاء والحيوية الذهنية، وينشط الدماغ وينمّي تلافيف المخ.
ويقي من الإصابة بالسرطان وخاصّة سرطان الرئة.
ويساعد في علاج غدّة البروتستات وإعادتها إلى حجمها الطبيعي.
ويساعد زيت القرع في تقليل تجاعيد الوجه وتحسين نضارة البشرة، والتئام الجروح والحروق، وعلاج البواسير.

دهن الفجل: Radish
وفي كتاب "تسهيل المنافع في الطب والحكمة" للأزرق:  دهن الفجل أنفع لثقل السمع، وفي "مختصر المفردات" دهن الفجل قد أبرأ خلقاً كثيراً من الطرش قطوراً.
ومن فوائده أنّه مدر للبول يمنع من تكون الحصوات في الكلى والمرارة، ويزيل الشحوم من الجسم، ويخفّض السكر في البول، ويخفّف من الالتهابات الروماتيزميّة وآلام المفاصل، ويستخدم كمطهر موضعي، وهو منشّط ومقوي للبدن.
ويستعمل لإزالة النمش من البشرة، ويقوي جذور الشعر.


زيت السمسم (السليط): Sesame
ويستخرج من بذور نبات السمسم، وهو مضاد للأكسدة، لاحتوائه على مانعات الأكسدة الطبيعيّة، وهو خالي من الكولسترول، ويحتوي على الكالسيوم وفيتامين E، بالإضافة إلى عدد من الأحماض الدهنية التي تساعد على بناء أغشية الخلايا، وإنتاج مادتي البروستجلندين والبروستا سايكلين، وهما المادتان المساعدتان في علاج الضعف الجنسي، ويقي من تصلب الشرايين وسوء الهضم ويستعمل مليناً ومسهلاً.
وقال ابن سينا في السمسم: "السمسم ملين معتدل الاسخان، نافع للشقاق والخشونة والطحال، ملين شراباً وطلاءً ويطول الشعر خصوصاً عصارة شجره وورقه، يحلل الاورام الحادة، نافع على حرق النار.
اذا شرب دهنه يذهب الكحة البلغمية والدموية خاصة بنقيع الصبر وماء الزبيب، يضمد به غلظ الاعصاب، ينفع على ضربات العين وورمها، جيد لضيق النفس والربو، نافع للقولون ونقيع السمسم شديد في ادرار الحيض".
وجرت عادة القدماء على استخراج الدهون بخلط ماء المادّة المراد استخراج زيتها بالسليط، وغليها على النار بلطف حتّى يتبخّر الماء ويبقى الدهن.

المراجع:
1 ـ تسهيل المنافع في الطب والحكمة (8 ـ 9) إبراهيم بن عبد الرحمن بن أبي بكر الأزرق.
2 ـ الجامع لمفردات الأدوية والأغذية ص (261 ـ 274) ابن البيطار.

الزيارات: 273