بنود اتفاقية قاعدة طرطوس بين موسكو ودمشق

نشر بتاريخ: الثلاثاء، 09 كانون2/يناير 2018 -

سوريّة لن تكون قاعدة عسكريّة روسيّة بهذه البساطة
بقلم: محمد علي شاهينوقعت روسيا وسوريا، يوم الجمعة 20/1/2017، الاتفاقية الخاصة بتوسيع مساحة مركز الإمداد المادى والتقنى التابع للأسطول الحربى الروسى (القاعدة الروسية البحرية العسكرية) فى طرطوس ودخول السفن الحربية الروسية للمياه الإقليمية والمياه الداخلية والموانيء فى الجمهورية العربية السورية.
وتشير مقدمة الاتفاقية إلى أن الطرفين لدى وضع هذه الاتفاقية انطلقا من بنود معاهدة الصداقة والتعاون بين الاتحاد السوفيتى وسوريا فى عام 1980، والاتفاقية بين الحكومتين السوفيتية والسورية حول دخول السفن الحربية الروسية إلى المياه الإقليمية والموانيء السورية وإنشاء مركز الإمداد المادى والتقنى فى طرطوس فى 1983.


وتؤكد الاتفاقية أن وجود مركز الإمداد المادى والتقنى الروسى فى طرطوس يتناسب مع أهداف الحفاظ على السلام والاستقرار فى المنقطة، كما أنه يحمل طابعا دفاعيا وليس موجها ضد أى دول أخرى.
ومن أهم بنود الاتفاقية :
ــ سوريا توافق على توسيع حرم مركز الإمداد المادى والتقنى فى طرطوس، وعلى تطوير وتحديث بنيته التحتية من أجل إجراء عمليات الإصلاح للسفن الروسية وتزويدها بالإمدادات وضمان استراحة أفراد طواقم السفن الروسية.
ــ الجانب السورى يقدم لروسيا الأراضى المخصصة للمركز الروسى بلا مقابل، بالإضافة إلى المنشآت الضرورية لعمل مركز الإمداد المادى والتقني.
ــ حرم مركز الإمداد المادى التقنى الروسى يشمل مناطق ساحلية ومياه حوض ميناء طرطوس، بما فى ذلك سطح البحر والقاع.
ــ الجانبان الروسى والسورى يستخدمان المنشآت فى ميناء طرطوس، التى لم يتم تسليمها للاستخدام من قبل المركز الروسى بشكل مشترك. وتُقدّم تلك المنشآت للاستخدام من قبل الجانب الروسى دون أى مقابل.
ــ الهيئتان المكلفتان بتنفيذ الاتفاقية هما وزارة الدفاع الروسية، التى يمثلها قائد مركز الإمداد المادى والتقنى الروسي، ووزارة الدفاع السورية، التى يمثلها قائد قوات البحرية والدفاع الساحلى فى القوات المسلحة السورية.
ــ يحق للجانب الروسى إرسال الأعداد الضرورية من العسكريين لضمان عمل مركز الإمداد المادى والتقنى فى طرطوس.
ــ العدد الأقصى للسفن التى يسمح لها بالتواجد فى آن واحد فى مركز الإمداد المادى والتقنى يبلغ 11 سفينة، بما فى ذلك سفن حربية ذات مولدات طاقة نووية شريطة الالتزام بقواعد الأمن النووى والبيئي.

ــ يتعين إبلاغ الجانب السورى بوصول سفن جديدة إلى المركز قبل دخول السفينة للميناء بـ 12 ساعة على الأقل، أو بـ 6 ساعات فى حال نشوب حاجة عملياتية. أما خروج السفن فيجب إبلاغ الجانب السورى به قبل الإبحار بـ 3 ساعات أو ساعة واحدة فى ظروف طارئة.
ــ يحق للجانب الروسي، شريطة التنسيق مع الجانب السوري، إجراء عمليات الترميم والتطوير وإعادة الإعمار والهدم للمنشآت التى يستخدمها، والقيام بعمليات بناء فى الأراضى التى يستخدمه وبناء مراس عائمة وإجراء عمليات تعميق القاع ونشر الأجهزة الضرورية لضمان عمل مركز الإمداد المادى والتقني، واستخدام وسائل الاتصال الضرورية، وإجراء عمليات تحت سطح الماء وإنزال الغواصين من متن السفن الحربية الروسية.
ــ حق الملكية فى المنشآت التى يبنيها الجانب الروسى فى حرم مركز الإمداد المادى التقنى يعود للاتحاد الروسي، وبعد انتهاء سريان الاتفاقية يجب تسليم الملكية فى تلك المنشآت للجانب السوري، أما الممتلكات الروسية المنقولة المنشورة فى مركز طرطوس فسيتم نقلها إلى روسيا بعد انتهاء سريان الاتفاقية.
ــ يحق للجانب الروسى إرسال أى أسلحة وذخيرة وأجهزة ومواد، لضمان عمل مركز الإمداد المادى والتقنى ولضمان أمن العاملين فى مركز الإمداد وأفراد عائلاتهم وأفراد طواقم السفن، ولتنفيذ مهام السفن الحربية الروسية. ولا يفرض الجانب السورى أى رسوم على إدخال المواد المذكورة إلى الأراضى السورية.
ــ العاملون فى مركز طرطوس الذين يصلون سوريا على متن سفن حربية، لا يجوز تفتيشهم من قبل أجهزة حرس الحدود والجمارك للجمهورية العربية السورية.
ــ العاملون فى مركز الإمداد المادى والتقنى وأفراد طواقم السفن الروسية، أثناء تواجدهم فى الأراضى السورية، سيحترمون قوانين وتقاليد هذه البلاد.
ــ الممتلكات المنقولة وغير المنقولة لمركز الإمداد الروسى لا يمكن المساس بها. ولا يحق لممثلى السلطات السورية الدخول إلى المركز، إلا بموافقة قائده.
ــ يتمتع مركز الإمداد المادى والتقنى بحصانة كاملة من القانونين المدنى والإدارى للجمهورية العربية السورية.
ــ يتم تقديم امتيازات وحصانات للعاملين فى المركز بمن فيهم قائد المركز، وكذلك لأفراد عائلات العاملين فى المركز. ولا يمكن اعتقال أو توقيف أى منهم من قبل الأجهزة السورية المعينة، كما يتمتع هؤلاء بالحصانة من الملاحقة الجنائية وفى إطار القانونين المدنى والإداري، ماعدا حالات رفع دعاو مرتبطة بممتلكات خاصة فى أراضى سوريا.
ــ لا يمكن المساس بالسفن والطائرات أو أى وسائل نقل روسية أخرى تستخدم فى صالح مركز الإمداد المادى والتقني، ولا يمكن تفتيشها أو مصادرتها أو فرض الحجز عليها.
ــ الدفاع الخارجى عن الحدود الساحلية لحرم مركز الإمداد المادى التقني، تتولاه القوات والوسائل التابعة للجانب السوري.
حماية الحدود البحرية الخارجية والدفاع الجوى وكذلك الحراسة الداخلية والحفاظ على النظام العام داخل مركز الإمداد المادى والتقني، تتولاه القوات والوسائل التابعة للجانب الروسى.
ــ لا يحق للعاملين فى المركز الروسى حمل السلاح واستخدامه خارج حرم مركز الإمداد المادى والتقني، إلا لدى تنفيذهم مهام قتالية أو مهمات حراسة أو فى حالات ضرورية أخرى، بالتنسيق مع الجانب السورى.
ــ يحق لوزارة الدفاع الروسية نشر نقاط تمركز متنقلة مؤقتة خارج حرم المركز من أجل ضمان حراسة ميناء طرطوس والدفاع عنه، وذلك بالتنسيق مع وزارة الدفاع السورية. ويستخدم العسكريون فى تلك النقاط الأسلحة وفق القوانين الروسية.
ــ فى حال توفر معلومات حول خطر خارجى يهدد مركز الإمداد المادى والتقنى والمنشآت الاستراتيجية على الساحل السوري، تبلغ وزارة الدفاع الروسية نظيرتها السورية بذلك، من أجل تنسيق الإجراءات الضرورية للدفاع.
ــ لا يقدم الجانب السورى أى اعتراضات ولا يرفع أى دعاو ضد الاتحاد الروسى ومركز الإمداد المادى والتقنى والعاملين فيه وأفراد طواقم السفن بسبب عملهم فى أراضى سوريا.
ــ إعفاء مركز الإمداد المادى والتقنى والعاملين فيه وأفراد طواقم السفن من كافة الضرائب والرسومات فى سياق الأنشطة المتعلقة بعمل المركز.
ــ يتخذ الطرفان كافة الإجراءات الضرورية لضمان سرية كافة المعلومات المتعلقة بتنفيذ الإتفاقة ويمتنعان عن نشر أى من الملحقات للاتفاقية، بما فى ذلك الملحق الخاص بحدود المركز الروسى بعد توسيعه.
ــ تتعهد وزارة الدفاع الروسية بتقديم المساعدات التالية للجانب السورى بلا مقابل واستجابة لطلب من وزارة الدفاع السورية: تقديم المعلومات حول الوضع فى البحر والجو والطقس البحرى فى المتوسط، تقديم المساعدة فى تنظيم عمليات البحث والإنقاذ فى المياه الإقليمية وفى المياه الداخلية فى سوريا، تقديم المساعدة فى تنظيم الدفاع الجوى لميناء طرطوس وفى تنفيذ مهمات الدفاع الجوي، سترسل وزارة الدفاع الروسية ممثلين عنها لمساعدة خبراء وزارة الدفاع السورية فى استعادة حالة الاستعداد القتالى للسفن الحربية السورية.
ــ يتخذ قائد مركز الإمداد المادى والتقنى كافة الإجراءات لضمان الأمن البيئى والحيلولة دون إلحاق أى ضرر بالسكان والممتلكات والموارد الطبيعية والآثار والقيم الثقافية السورية.
ــ ضمان حرية التنقل الكاملة فى أراضى سوريا للعاملين فى مركز الإمداد المادى والتقنى الروسى وأفراد عائلاتهم.

- نقل قوافل عسكرية روسية تضم أكثر من 3 آليات قتالية أو وحدة سلاح أو شاحنات تقل مواد خطيرة، يتم بالتنسيق مع وزارة الدفاع السورية.
ــ يبدأ تطبيق الاتفاقية بصورة مؤقتة مباشرة بعد التوقيع عليها، وتدخل الاتفاقية حيز التنفيذ بعد تلقى آخر بلاغ رسمى حول انتهاء الطرفين من كافة الإجراءات الداخلية الضرورية لذلك.
ــ تبلغ مدة سريان الاتفاقية 49 عاما، وبعد انتهاء هذه الفترة يتم تمديد الاتفاقية تلقائيا لمدد تبلغ 25 عاما، إلا فى حال إبلاغ أحد الطرفين للآخر قبل عام من انتهاء مدة الاتفاقية عن قراره وقف سريانها.
المصدر: اليوم السابع

الزيارات: 53