أيّها العالم ما هذا السكوت

نشر بتاريخ: الأحد، 02 تموز/يوليو 2017
للشاعر الكبير عبد الرحمن العشماوي

 أيُّها العالمُ ما هذا السكوتُ                          أو ما يؤذيك هذا الجبروتُ؟
أرضه تُصلى بنيران رصاصٍ                            وشظايا هُدمت منها البيوتُ
إن يكن للروس آلات قتالٍ                            فلنا في هجعة الليل القنوتُ

اِقرأ المزيد: أيّها العالم ما هذا السكوت

قصيدة الواضحة

نشر بتاريخ: الإثنين، 12 كانون1/ديسمبر 2016
لابن بهيج الاندلسي

في مدح أمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها
ما شَانُ أُمِّ المُؤْمِنِينَ وَشَانِي *  *  * هُدِيَ المُحِبُّ لهـا وضَـلَّ الشَّانِـي
إِنِّي أَقُولُ مُبَيِّناً عَنْ فَضْلِهـا *  *  * ومُتَرْجِمـاً عَـنْ قَوْلِهـا بِلِسَانِـي
يا مُبْغِضِي لا تَأْتِ قَبْرَ مُحَمَّدٍ *  *  * فالبَيْتُ بَيْتِـي والمَكـانُ مَكانِـي
إِنِّي خُصِصْتُ على نِساءِ مُحَمَّدٍ *  *  * بِصِفـاتِ بِـرٍّ تَحْتَهُـنَّ مَعانِـي
وَسَبَقْتُهُنَّ إلى الفَضَائِلِ كُلِّها *  *  * فالسَّبْـقُ سَبْقِـي والعِنَـانُ عِنَانِـي

اِقرأ المزيد: قصيدة الواضحة

شوق وحرقة

نشر بتاريخ: الجمعة، 04 تشرين2/نوفمبر 2016
الشاعر الإسلامي محمد حكمت وليد

المسـك ملءُ رُبـاكَ والعَبـَقُ *** والـنورُ ملءُ ثراك والألقُ
شَطَّ المـزارُ إلـيكَ وانقطعت *** بالسـالكين لحبِّكَ الطّـُرقُ
فمتى أعـود إلـيك يا وطنـي *** وتعودُ لي روحـي فأنطلقُ
إنـي لأذكـرُ موطـني وَلَهـاً *** في غربتي فـأكادُ أختـنقُ
أهواك يا وطنـي وكـلُّ هوىً *** مـن قـلبكَ المِعطاءِ ينبثـقُ

اِقرأ المزيد: شوق وحرقة

هل من عود إلى حلب

نشر بتاريخ: السبت، 01 تشرين1/أكتوير 2016
الشاعر المرحوم محمد الحسناوي

الشوقُ أقتلُ ما يَفــــــــري إذا احتجبــا والعُمْـرُ ضـاعَ إذا لـم يَستعِـدْ حَلَبـــا

خمسٌ وعشرونَ: لم تَكحلْ مدامعُنـــا ولا تناهـى الـذي في حُبِّـها التَهَبــا

خمسٌ وعشرونَ من صدٍّ ومن صَلَفٍ ومن سكاكيـنَ ما أبقتْ لنـا عَصَبــا

كلُّ الطيـورِ إلـى أعشاشِـهــا انقلبَــتْ إلا مُعنّـىً، كسيرَ القلبِ، ما انقلبـا 

إليـكً عنّـي، فـلا أرضٌ ولا بَلَـــــــدٌ ولا سمــاءٌ إذا لـم تُعطِنــي حَلَبـــا

اِقرأ المزيد: هل من عود إلى حلب

في واحةِ المولد

نشر بتاريخ: الجمعة، 02 أيلول/سبتمبر 2016
الشاعر طلال الشوّاف

 

رسولَ الله مدحي لا يطيبُ        إذا ما رُمت غيرَك يا حبيبُ
فمدحُ سِواك تنميقُ القوافي        وصَفُّ الحرفِ والنظم الرتيبُ
ومدحُك يا رسول الله دِينٌ        وفي حقِّ الأديبِ له وجوبُ
ويَعجزُ عن ثَراكَ بديعُ شِعري        فكيف مَداك والأفُقُ الرحيبُ
فهذا نبضُ قلبي لهفُ روحي        وشوقي والمحبةُ والوَجيبُ
تحلِّق في سماك سحابَ حبٍ        وتهطِل فوق أوراقي تذوبُ

اِقرأ المزيد: في واحةِ المولد

المزيد من المقالات...