مؤامرة التهجير القسري

نشر بتاريخ: الخميس، 01 حزيران/يونيو 2017
بقلم: محمد علي شاهين

في غياب حل سياسي للقضيّة السوريّة، واصل النظام السوري سياسة تهجير ديموغرافي قسري ممنهج، وصفت بأنّها خرق للقانون الدولي، وأخذ يمهّد لمشروعه الخبيث باستخدام كافّة أنواع الأسلحة بما فيها المحرّمة دوليّاً، ولم يتورّع عن حصار المناطق المستهدفة، وتجويعها وترويعها وحرمانها من أبسط حقوقها  فترات طويلة امتدت سنوات أمام سمع العالم وبصره.

وتدخّل الجانب الروسي الذي يدّعي محبّة الشعب السوري، للوصول إلى حل لهذه المأساة الإنسانيّة، بعقد اتفاقات مع بعض الوفود التي تدّعي كذباً وزوراً تمثيل السكّان، والتوقيع على صفقات وصفها إعلام النظام وأبواقه بأنّها مصالحات، تقضي بإجلاء جميع الأهالي الراغبين بالخروج الآمن من البلدات والأحياء المحاصرة المشمولة بهذه الاتفاقات.

وكانت الباصات الخضراء بعد كل صفقة على موعد مع السكان الذين أعياهم القصف والحصار،  فتنقلهم على دفعات أسبوعيّة إلى مخيّمات الإيواء المخصّصة للنازحين في ريف حمص الشمالي، ومحافظة إدلب، ومخيّمات مدينة جرابلس المحاذية للحدود التركيّة في ريف حلب الشرقي، ومعهم حقائب أطفالهم المدرسيّة، وثيابهم الداخليّة، تاركين خلفهم بيوتهم ومزارعهم وأثاث بيوتهم، وذكريات طفولتهم، في مشهد إنساني حزين، لم يعرف له العالم مثيلاً إلا في الحقبة السوفييتيّة عندما نفى ستالين شعب الشيشان إلى سيبيريا في عام 1945تحت دعوى تعاونهم مع الألمان النازيين.

اِقرأ المزيد: مؤامرة التهجير القسري

مجزرة خان شيخون وحي الراشدين والقاتل واحد

نشر بتاريخ: الإثنين، 01 أيار 2017
بقلم: محمد علي شاهين

 

صعق مراسل صحيفة "ديلي ميل" البريطانيّة وهو يرمق ابتسامة عريضة ارتسمت على وجه بشار الأسد أمام كاميرا وكالة الأنباء الفرنسيّة، وهو يتساءل عمّا إذا كان الأطفال والنساء قد ماتوا بالفعل، وكأنّه لم يعط الأوامر لطائراته بقصف خان شيخون بغاز الزارين، ولم يشاهد آثار الجريمة البشعة التي اقترفتها يداه الملوّثتان بدم الشعب السوري.  

وقال المراسل: ما رأيناه خلال المقابلة كان ديكتاتوراً يائساً فقد فجأة السيطرة على حرب كان يعتقد أنه على وشك الفوز بها.

وأضاف: رأينا أيضاً ما يكمن داخل الروح البشرية للرجل الذي قتل 400 ألف شخص من شعبه ولم يعد لديه أي مفهوم عن ماهية الموت.

أدان الجميع بما فيهم حلفاء النظام جريمة استخدام الكيماوي، لأنّ المتسترين على المجزرة لا يستطيعون مواجهة أحرار العالم الذين روّعتهم مشاهدها المؤلمة، وأدانوا مرتكبها لأنّ الجاني ارتكب جريمته في وضح النهار، تاركاً مسرح الجريمة حافلاً بالأدلّة والقرائن والشهود.

حتى قاتل أطفال خان شيخون تنصّل من جريمته، ولم يخجل أن يدّعي بأنّ استخدام طيرانه للسلاح الكيماوي أمر مفبرك، وأنّه أمر غير أخلاقي، وغير مقبول بالنسبة له، ليمتص غضب الرأي العام، الذي روّعته الجريمة، وقال محامي الشيطان (المعلّم): إنّ موكّله لم يستخدم قط الأسلحة الكيماويّة، وأنّه تخلّى عنها قبل ثلاث سنوات.

اِقرأ المزيد: مجزرة خان شيخون وحي الراشدين والقاتل واحد

محاولة لفهم سلوك الباطنيّة في الماضي والحاضر

نشر بتاريخ: الأحد، 02 نيسان/أبريل 2017
بقلم: محمد علي شاهين

 فشل علاج أمراضنا السياسيّة والاجتماعيّة في عالمنا العربي الموبوء بالعنف والتطرّف، لا لأنّ تشخيص الداء كان خاطئاً، ولكن لأنّنا لم نتجرأ على البوح باسم المرض بصراحة، خشية أن نتهم بالتعصّب، وكنّا نعطي المريض الدواء الخاطئ خشية أن نتهم بمعرفة الحقيقة، ولم نجرؤ على مصارحة المريض بدائه حرصاً على مشاعره، حتى استفحل المرض وطما الخطب، وكاد المريض أن يموت بدائه.
دعونا نقلّب صفحات التاريخ، ونستلهم العبر من دروسه، ونتزوّد من ذاكرة الأمّة، ومخزون تراثها الثقافي، علّنا نجد العلاج الشافي لأمراضنا المزمنة، فنحن أمام مرض عضال ينخر جسد الأمّة، منذ فجر الإسلام،  عجز عقلاء الأمّة وفقهاؤها عن تشخيصه وعلاجه.
فالتاريخ ليس كما يتوهّم البعض علم الماضي فحسب، وليس لغواً، بل هو علم الحاضر والمستقبل.

بدأ المرض بترويج فكرة مفادها: بأنّ لكلّ عبادة أو أمر ظاهراً هو كالقشر وباطناً كاللّب، واللبّ خير من القشر،  وكل قائل لذلك يعتبر باطنياً، وإن النصوص الدينية لها معنيان: أحدهما ظاهر يفهمه الناس بواسطة اللغة، وبمعرفة أساليب الكلام، والثاني باطن لا يدركه إلا الذين اختصهم الله بهذه المعرفة، وأخذوا يحرّفون ظواهر كتاب الله وسنّة رسوله إلى معان مستبطنة وتأويلات غريبة، فالطهور ليس هو الوضوء المعروف، وإنما المراد به التبري والتنظف من اعتقاد كل مذهب سوى مبايعة الامام، والصيام الامساك عن كشف السر، والصلوات الخمس أدلة على الأصول الأربعة وعلى الإمام، وطوفان نوح عليه السلام طوفان العلم الذي أغرق المتمسكين بظواهر الكتاب والسنة، ونار إبراهيم عليه السلام التي ألقي فيها هي عبارة عن غضب النمرود، وليست نارا حقيقة، وزعموا أن جن سليمان هم باطنية ذلك الزمان، والشياطين هم الظاهرية الذين كلّفوا بالأعمال الشاقة..الخ.

اِقرأ المزيد: محاولة لفهم سلوك الباطنيّة في الماضي والحاضر

منصتا القاهرة وموسكو ومسجد الضرار

نشر بتاريخ: الخميس، 02 آذار/مارس 2017
بقلم: محمد علي شاهين

ولمّا اتخذ المنافقون في المدينة مسجداً ضرارا وكفرا، وتفريقا بين المؤمنين، وإرصادا لمن حارب الله ورسوله، قالوا  لرسول الله: إنا قد بنينا مسجدا لذي العلة والحاجة والليلة المطيرة والليلة الشاتية، (وليحلفن إن أردنا إلا الحسنى وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَذِبُونَ).

ولم يتوقف التآمر على الإسلام والمسلمين، باسم الإصلاح والعمل الاجتماعي والخيري، بل تعداه إلى العمل الوطني، فكم من حركة تحرّريّة بذلت من أجل انتصارها الأرواح والمهج أجهضت، وكم من ثورة شعبيّة عمّدها أصحابها بالدماء سرقت بطريقة ماكرة وخبيثة؟

وكم بذلت الشعوب العربيّة والإسلاميّة من تضحيات، حتى حمل الاستعمار عصاه ورحل عن بلادنا غير مأسوف عليه، فإذا بها تسقط في أيدي أنظمة القمع والاستبداد دهراً، وتعاني من التخلّف السياسي والاجتماعي والاقتصادي، حتى أصبحت بلادنا في مؤخّرة الركب العالمي.

ذلك لأنّها اعتقدت أنّ مهمتها انتهت برحيل الاستعمار، وأنّ الوطن أصبح بيد أبنائه، ولم تدر أنّ مكاسب الثورة تحتاج إلى حماية تفوق الثورة ذاتها.

اِقرأ المزيد: منصتا القاهرة وموسكو ومسجد الضرار

محاولات تكريس الهيمنة الإيرانيّة والروسيّة

نشر بتاريخ: الجمعة، 03 شباط/فبراير 2017
بقلم: محمد علي شاهين

أدمن الجيش السوري بعد الاستقلال على الانقلابات العسكريّة، فأهدانا حسني الزعيم، وسامي الحناوي، وأديب الشيشكلي، إلاّ أنّ هذه الانقلابات كانت قصيرة الأجل، وكان القاسم المشترك بينها المتاجرة بالقضيّة الفلسطينيّة، وتكريس الهيمنه الأجنبيّة، ودغدغة مشاعر البسطاء بالوعود الكاذبة.
وما هي إلاّ سنوات حتى خرج علينا أشقياء الناصريين والبعثيين في الثامن من آذار 1963 بانقلابهم الشهير للقضاء على عهد الانفصال وإعادة الوحدة وحكم عبد الناصر.
لكنّ شهوة الحكم حالت دون تنفيذ شعارات الوهم التي خدع بها السوريّون دهراً، وجرى التخلّص من الناصريين، وتطهير الجيش من الضبّاط السنّة، وإحلال الأقليّات، دون مراعاة لمشاعر الأكثريّة السنيّة (85%)، حتى أقدم ضابط شاب على عمليّة مدرسة المدفعيّة، مدفوعاً بالحميّة لمذهب الأكثريّة.
وهذه قوائم المسرّحين والمطرودين من الخدمة العسكريّة والمدنيّة خلال فترة صعود النصيريين أمامنا.
وبدأ الحاكم الفرد بتدعيم أركان حكمه الاستبدادي، بالتخلّص ممن يجده عثرة أمام سلطته وجوره، وتعديل القوانين بما يتلاءم مع أطماعه وغاياته، وترويض فئة من الرعاع اعتادت الخنوع والتزلّف لكل ظالم ومستعمر، سهّلت له طريق الطغيان، وشجّعته على التمادي في الغي.

اِقرأ المزيد: محاولات تكريس الهيمنة الإيرانيّة والروسيّة